الأحد، 13 مارس، 2011

المعايير الفنية لتصميم العروض التقديمية

بسم الله الرحمن الرحيم
المملكة العربية السعودية
وزارة التربية و التعليم
الإدارة العامة للتربية و التعليم – بنين – بمنطقة مكة المكرمة
مكتب التربية و التعليم بغرب مكة المكرمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في البداية :
أشكر الأستاذ محمد أحمد مطهر على إتاحة الفرصة لنا لتبادل الخبرات حول هذا المجال الهام في العملية التعليمية
وفي حقيقة الأمر هناك عدة موضوعات جديرة بالطرح والمناقشة ولعلنا نبدأ بمواصفات العرض الجيد الذي يمكن من خلاله يمكن عرض باقي الموضوعات .









المعايير الفنية لتصميم العروض التقديمية



إعداد الأستاذ / أحمد بن محمد الناشري
أمين مركز مصادر التعلم بمدرسة العاصمة المتوسطة بمكة
ماجستير في تقنيات التعليم


عام 1431هـ ـ 1432هـ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 الهدف العام :
يهدف البرنامج إلى التعرف على المعايير العلمية الفنية لتصميم العروض التقديمية .
 العروض التقديمية :
 تعريفها :
العروض التقديمية (Presentations‏) هي طريقة لتقديم وعرض المعلومات و البيانات ونتائج الأبحاث . تستخدم في المؤتمرات والاجتماعات العامة والخاصة لعرض موضوع ما أمام مجموعة من الحضور .
 استخدامها :
تستخدم العروض التقديمية لعرض الأفكار و المعلومات و البيانات وتقديمها بشكل متسلسل ومنطقي لمجموعة من المشاهدين بهدف الإخبار أو التأثير أو التدريب .
وهناك العديد من برامج الحاسب الآلي تستخدم في إعداد مثل هذه العروض ومن البرامج التي يمكن من خلالها تقديم هذه العروض برنامج باور بوينت أو برنامج أوبن أوفس أو برنامج إمبرس أو برنامج أبل كينوت والعديد من البرامج الأخرى وكذلك يستخدم جهاز العرض على الشاشة بروجكتور (Projector ‏) لتقديمها للحضور .
 مستخدموها :
تستخدم العديد من الفئات العروض التقديمية غالباً ومنها الفئات التالية :
• الباحثون و الأكاديميون .
• المشرفون التربويون و المعلمون .
• السياسيون في حملاتهم الانتخابية و الترويج لمقترحاتهم وأفكارهم .
• متخذو القرارات من مديرين ومسؤولين .
• مسؤولو المبيعات و التسويق في عرض الأبحاث التسويقية و الحملات الإعلانية.
 مكونات العروض التقديمية :
تتكون العروض التقديمية من جانبين هما الجانب التعليمي و الجانب الفني .
 الجانب التعليمي :
وهو المادة العلمية التي سيقدمها معد العرض .
والحديث هنا لن يتناول هذا الجانب بل سيتم التركيز على الجانب الآخر وهو الجانب الفني .
 الجانب الفني :
يقصد به كل العناصر التي ستظهر من خلال العرض من واجهة الاستخدام و كافة مكونات الوسائط المتعددة .
 مكونات الوسائط المتعددة :
تتكون الوسائط المتعددة من عدة عناصر وهي النصوص المكتوبة ، الصوت ، الصور و الرسوم الثابتة ، ولقطات الفيديو ، الرسوم المتحركة ، ويتم التفاعل مع جميع تلك المكونات من خلال واجهة التفاعل .
 عناصر التصميم :
 المبادئ العامة للتصميم .
 اللون .
 الخلفية .
 النص .
 الصور والرسومات .
 الصوت .
 الفيديو و الرسوم المتحركة .


 المبادئ العامة للتصميم :
هناك عدد من المبادئ العامة ينبغي مراعاتها عند تصميم برامج العروض التقديمية ومنها :
• الوضوح .
• البساطة .
• الاتزان .
• الثبات .
• الجاذبية .
• سهولة القراءة للنصوص والصور و الرسوم .
• الجودة العالية لعناصر المحتوى .
• إتاحة قدر كافٍ من المساحات الفارغة .
• حسن استخدام المساحات الخالية بين عناصر تصميم واجهة التفاعل .
• المركز البصري للشاشة هو الوسط فينبغي أن يبدأ تنظيم العناصر من الوسط .
• مراعاة التنسيق بين عناصر الوسائط وبؤرة الاهتمام لكل شاشة .
 توظيف اللون في التصميم :
اللون أحد المكونات الهامة في واجهة التفاعل ، واستخدامه يتعدى كونه عملاً فنياً أو جمالياً إلى كونه قناة اتصال يمكن من خلالها تدعيم مفاهيم معينة ، ولتوظيف اللون التوظيف الأمثل ينبغي مراعاة ما يلي:
• ينبغي استخدام اللون بشكل وظيفي لتحقيق أهداف محددة مثل الإثارة و التشويق ، ، أو إضفاء عنصر الواقعية ، أو التمييز بين الأجزاء المتشابهة أو المختلفة في الرسم ، أو الربط المنطقي بين العناصر ، أو تركيز الانتباه على الأجزاء الأكثر أهمية ، أو إلقاء الضوء على الأخطاء .
• أن تكون الألوان واضحة ومتجانسة .
• تجنب الألوان غير الضرورية في النص .
• لا تجعل اللون يقود المشاهد إلى أماكن غير هامة كالفواصل بين المناطق المتجاورة و الخلفيات المبالغ فيها .
• التمييز بين العناصر المختلفة باستخدام لون مميز لكل فئة من العناصر يميزها عن باقي العناصر .
• تركيز الإتمام مثل تمييز العناوين بلون مختلف عن باقي النص .
• تجنب الألوان الصارخة وخاصة اللون الزهري والأرجواني و الدرجات الفاتحة من الألوان .
• تجنب كل ما يسبب الزيغ اللوني مثل استخدام الألوان المتعارضة معاً كالأحمر مع الأزرق ، أو الأزرق مع الأخضر ، أو الأصفر مع الأزرق ، ومثل استخدام اللون الأزرق الصريح أو الأحمر الصريح في كتابة نصوص طويلة مما يجعل شبكية العين غير قادرة على التركيز على تفاصيل تلك الألوان فتظهر غائمة .
• تجنب نقص التباين اللوني بل لابد من وجود تباين بين الشكل و الأرضية ، ومن أمثلة نقص التباين اللوني الكتابة بالأصفر على خلفية باللون الأبيض أو الأسود مع الأزرق .
• استخدام خلفية مناسبة للألوان ، وخلفية محايدة من درجات اللون الرمادي عند استخدام ألوان متعددة في الشاشة .
• توحيد ألوان الصور و الرسوم التي يتكرر ظهورها في شاشات متعددة .
 معايير تصميم الخلفية :
• تكون الخلفية بسيطة وخالية من المشتتات التي تثير الانتباه .
• وجود تباين واضح بين لون الخلفية وألوان العناصر الأمامية .
• تجنب استخدام الألوان القوية الساطعة في الخلفية .
• تجنب استخدام الصور كخلفية للكتابة .
• استخدام الخلفيات السادة و البعد عن الخلفيات المزخرفة لما قد يشتت المشاهد ويقلل من الوضوح .


 معايير تصميم النص :
• استخدام جمل بسيطة وقصيرة تعبر عن المعنى بوضوح .
• التأكد من خلو النص من الأخطاء العلمية واللغوية والإملائية و المطبعية وأخطاء الصياغة .
• اختيار نوع الخط وحجمه ولونه بعناية بما يتناسب و الحفاظ على التنسيق العام للواجهة .
• عدم استخدام أكثر من ثلاثة أنواع من الخطوط في الشاشة الواحدة .
• توحيد نظام الكتابة وأنواع الخطوط وأحجامها و المسافات في كل الشاشات لتعود عليها المشاهد ، ولتوفير الجهد العقلي الذي يبذله المشاهد في معرفة النظام إذا تغير النظام .
• تقديم تباين بصري بين فقرات النص و العناوين الرئيسة وإحاطتها بمساحة خالية.
• ألا يزيد عدد الأسطر في النص عن تسعة أسطر بما فيها أسطر العناوين .
• البعد عن استخدام التمرير لإكمال قراءة النص .
• تقسيم النص الطويل على أكثر من شاشة .
• استخدام قانون الغلق عند كتابة النصوص .
• استخدام خطوط ذات حواف ملساء و البعد عن الخطوط المزخرفة .
• تمييز العناوين و المعلومات المهمة عن بقية النص بأساليب تمييز مناسبة ، لتركيز الانتباه ( تكبير الخط ، الإمالة ، وضع خط تحت الكلمة ، الخط العريض ، تلوين الكلمة ، تلوين خلفيتها ، وضعها داخل إطار أو صندوق ، جعلها أكثر وميض أو استضاءة ) مع مراعاة عدم الإفراط في استخدام أكثر من شكل لتمييز النص في الشاشة الوحدة كي لا يتشتت الانتباه فلا يعرف المشاهد أيها أكثر أهمية.
• حساب الحجم الأمثل للحرف :
حدد المعهد الوطني الأمريكي للمعايير ( الأنسي ANSI) المعادلة التالية لحساب ارتفاع الحرف :
حجم الحرف ( الارتفاع ) = ثابت ( 0,01745) × مسافة الرؤية × زاوية الرؤية
 معايير تصميم الصور والرسومات :
• استخدام الصور و الرسومات التي ترتبط بالأهداف والمحتوى .
• عدم تضمين الصور و الرسوم تفاصيل غير ضرورية .
• بناء الرسم التوضيحي المكون من عدة عناصر تدريجياً على الشاشة ما أمكن ذلك.
• مراعاة عرض الصور و الرسوم الثابتة و المتحركة بأبعاد تتناسب ونسب أبعادها الأصلية .
• أن يكون شكل الصورة مستطيلا أفقياً أو رأسياً ونسب أبعاده 3 : 4 .
• استخدام الصور الفوتوغرافية لإكساب العرض المزيد من الواقعية .
• المحافظة على النسب الطبيعية في الرسوم التعليمية .
• استخدام الصور المألوفة والبعد عن الصور الغريبة وغير المألوفة إلا لحاجة .
• أن تكون الصورة أو الرسم محاطاً بإطار يحددها .
 معايير تصميم الصوت :
• استخدام الصوت لتحقيق وظيفة محددة مثل التعليق الصوتي على عناصر بصرية معروضة بدلاً من النصوص المطولة ، ونطق كلمات أو مصطلحات جديدة أو قراءة نص قراءة صحيحة.
• استخدام الصوت لإضافة فهم لنقطة التعلم وليس لمجرد التسلية .
• استخدام الصوت يكون مناسباً للهدف الذي استخدم من أجله .
• اختيار الأصوات البشرية الصحيحة الإلقاء و الخالية من عيوب النطق و التي تتميز بوضوح مخارج الألفاظ .
• أن يتكامل الصوت المستخدم في أي موضوع مع ما يراه المشاهد على الشاشة ، فلا يستخدم مستقلاً عن واجهة التفاعل المرئية .
• مراعاة تقديم التعليق الصوتي متزامنا مع عرض النص .
• توفر إمكانية التحكم بالصوت ( رفع وخفض الصوت وإعادة تشغيله ) .
• أن تكون المؤثرات الصوتية طبيعية أو قريبة من الطبيعية قدر الإمكان .
• أن تبدأ المؤثرات الصوتية بالتدرج وتنتهي بالتدرج .
• أن تخف المؤثرات الصوتية عند التعليق الصوتي .
 معايير تصميم الفيديو و الرسوم المتحركة :
• استخدام لقطات الفيديو بشكل وظيفي لتحقيق أهداف محددة حسب الحاجة التعليمية ، بحيث تقتصر على المواقف التي تتطلب إظهار الحركة الكاملة مثل الأحداث و المواقف الحقيقية ، و المهارات و العمليات و التجارب العلمية ، و الأشياء البعيدة و الخطيرة التي يصعب رؤيتها بالعين المجردة .
• مراعاة استخدام التعليق الصوتي مع الرسوم المتحركة / الفيديو ، وعدم استخدام التعليق النصي المكتوب حتى لا يتشتت المشاهد بين متابعة الحركة وقراءة النص.
• أن يكون هناك تزامن بين الصوت و الصورة .
• أن تكون صورة الفيديو واضحة تماماً وخالية من أي عناصر تشتت الانتباه .
• مراعاة الحجم المناسب لنافذة الفيديو / الرسوم المتحركة على الشاشة بما يحقق وضوح الصورة و المساحة التخزينية الأقل والحركة الطبيعية السلسة .
• استخدام السرعات الطبيعية في عرض لقطات الفيديو إلا في الحالات التي تتطلب إبطاء السرعة كالانفجارات أو زيادة السرعة مثل نمو النباتات .
• عدم جمع وسيلتين بصريتين مرتبطتين بالزمن في نفس الشاشة إلا مع وجود تحكم في عرض كل منهما .

أشكر لكم انتباهكم و الحمد لله أولا و آخرا ،،،
انتهى





 المراجع :
• خميس ، محمد عطية ، ( 2007 ) ، الكمبيوتر التعليمي وتكنولوجيا الوسائط المتعددة ، الطبعة الأولى ، دار السحاب ، القاهرة .
• صالح ، مصطفى جودت مصطفى ، ( 1999 ) ، تحديد المعايير التربوية و المتطلبات الفنية لإنتاج برامج الكمبيوتر التعليمية للمرحلة الثانوية ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية التربية ، جامعة حلوان .
• غانم ، حسن دياب علي ، (2006 ) ، المعايير اللازمة لإنتاج وتوظيف برامج الوسائط المتعددة الكمبيوترية وأثرها على التحصيل بالمدارس الإعدادية ، رسالة ماجستير غير منشورة ، معهد الدراسات و البحوث التربوية ، جامعة القاهرة .
• مصطفى ، أكرم فتحي ، ( 2006 ) ، إنتاج مواقع الإنترنت التعليمية ، الطبعة الأولى ، عالم الكتب ، القاهرة .

هناك 3 تعليقات:

  1. شكرا للاستاذ الفاضل احمد الناشري على هذا الطرح
    الجميل متمنين له التوفيق والسداد

    ردحذف
  2. شكراً لك أخي الاستاذ أحمد على هذه المقالة المفيدة والطرح الجميل المبدع

    ودائما انت متألق ،،،

    ردحذف
  3. يعطيك العافية ابو محمد على هذا الطرح المميز

    موضوع قوي ومفصل فالعروض التقديمية في غاية الأهمية ولابد من الإستفادة من هذه المعايير في التصميم في عروضنا اليوميه

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.